أكد المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا، اليوم الأحد، على ضرورة مواصلة الجهود بين الدول الضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا (روسيا وتركيا وإيران) من أجل تسوية الأزمة السورية.

وكشف دي مستورا خلال اجتماع في العاصمة طهران مع حسين جابري أنصاري، مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية والمفاوض الإيراني في آستانة، عن وجود مشاورات إقليمية في الأيام القليلة المقبلة من شأنها أن تساعد على تسورية الأزمة السورية.
 
وعقدت الجولة التاسعة من محادثات أستانا حول سوريا في يومي 14 و15 أيار/مايو الماضي، ووصفها دي ميستورا بأنها مفيدة.
 
ورحب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السورية بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام رسمية إيرانية، بالمقترحات ووجهات النظر التي قدمها حسين جابري أنصاري من أجل مواصلة المشاورات الثنائية والمتعددة الأطراف بين الدول الثلاث التي تتضمن عقد مفاوضات بين الحكومة والمعارضة السورية والأمم المتحدة تشكيل لجنة الدستور السورية.
 
ومن المتوقع أن يصل ستافان دي مستورا، إلى العاصمة المصرية القاهرة للاجتماع مع الخارجية المصرية والمعارضة السورية أثناء زيارته للقاهرة غداً الاثنين وبعد غد الثلاثاء.