رد الرئيس السوري بشار الأسد على سؤال صحيفة "ميل أون صنداي" البريطانية حول مدى المقارنة بين شخصه و"خصومه العالميين" كالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ورفض الأسد، مقارنة نفسه مع قادة عالميين وملوك ورؤساء، معتبراً أن الواقع على الأرض هو الذي يعكس شعبية القائد وليس "البروباغندا" الغربية التي تروج لهم.

 

وقال، ردا على سؤال صحيفة "ميل أون صنداي" البريطانية له حول مدى المقارنة بين شخصه وخصومه العالميين الرئيسيين كترامب، ونتنياهو، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان: "لا أستطيع مقارنة نفسي مع أحد، لأني لن أكون موضوعيا في الحكم على نفسي، ولذلك الأحرى بك توجيه هذا السؤال لآخرين، لكن عندما ترغبين بجواب موضوعي عليك النظر إلى الوقائع على الأرض وليس البروباغاندا التي يتم ترويجها في وسائل الإعلام الغربية منذ سبع سنوات، في المحصلة، فإني لا أكترث لمسألة كيف أبدو بالمقارنة مع أولئك، المهم بالنسبة لي هو كيف أبدو في عيون الشعب السوري، هذا ما أتطلع إليه".

سبوتنيك